قصة خم الرماد

خم الرمااااااد  ...

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

خم الرمااااااد  ...

معظم الناس لا يعلمون معنى ومناسبة (خم الرماد(

تعود حكاية (خم الرماد ) إلى الزمن الجميل .. (حبوباتنا) يتجمعن في البيت الكبير أو (الحوش) قبل أسابيع من بداية

شهر رمضان لعواسة الآبري ، ويقسمن الأيام بينهن حتى يتم (تشوين) كل البيوت بالحلو مر ..

من عادة هؤلاء النسوة ألا يكنسن مخلفات حطب العواسة (الرماد) حتى اليوم الأخير من باب الفخر بالكمية

التي حرقنها ، ويحتفين في اليوم الأخير بتناول وجبة الفطور أو الغداء ومن ثم القهوة ، ويقمن بنظافة مكان

(العواسة) وكنس الرماد أو (خمه) كما يحلو لهن ، وبخم الرماد يكن قد أنجزن قيمة تكافلية كبيرة وفي ذلك

إحياء لثقافة النفير والتراحم والتعاضد وكلها عادات جميلة وأصيلة ..

غير الجميل وغير الأصيل هو ما أصبح عليه معنى كلمة (خم الرماد) ،

رمضان كريم وتصوموا وتفطروا على خير

comments

أضف تعليق


Sudanese Songs | اغانى سودانية

كراكاتير سودانى

توثيقات سودانية | تابعونا على اليوتيوب

 
Merken
Merken
Merken
Merken
Merken

مدن ومعالم سودانية

Who's Online

38 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

منوعات ثقافية

الشعر السودانى

اغانى وطنية

الصحة والتعليم

توثيقات سودانية

معلومات علمية

تاريخ السودان

متنوعات ثقافية