إندثار التعليم علي أيدي الحكومة المنافقين ...

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

إندثار التعليم علي أيدي الحكومة المنافقين ...

جاءوا في زمن إستلم فيه سدة الحكم طاغية فاسد ، يدور حول كوكبه ثله من المنافقين الفاسدين ، عبثوا بالبلاد والعباد ، وكان أسوء ما قامت به حكومتهم ، حكومة البشير والمتأسلمين الفاسدين هو تدمير التعليم وتغيير المناهج الدراسية وتعريب الجامعات ، وازاحة السلم التعليمي التصاعدي الذي يرتفع بك الي قمة الهرم في كل مرحلة تتخطاها دراسيا"، فتتعلم منذ نعومة اظافرك آداب الحديث ، ودماثة الأخلاق ، وحلاوة المنطق ، وأدب النقاش ، من خلال الجمعيات الأدبية ، والجرائد الحائطية ، والمسابقات الفنية ، وهذا الإسلوب يخلق من كافة الأجيال كارزما منذ صغرهم ،

ليرتادوا الجامعات مستنيرين مهذبين خلوقين بما تعلموه من المدارس ومن المجتمع .

والذين لم يجدوا نصيبهم من التعليم الجامعي ، او الثانوي ، فايضا هنالك أساس قد غزاهم من المجتمع ووضع فيهم بصمته فصاروا منبعا للاخلاق ، ومسلكا" للأدب ، فيبقي المجتمع متوازنا" ، وهذا هو حال مجتمعنا المترابط المتوحد المنسجم بطاعة الصغير للكبير وتوقير الكبير للصغير في بيئة تتشابه مع التعاليم الإسلامية القويمة ، فتجد الشباب يشبون بكينونة مكتملة ، ودراية ومعرفة. مستفيضة ، متحملين المسئولية في سنين مبكرة بلا خوف ولا رهبة ، سجاياهم التوكل والصبر وتحمل المصاعب ، فيكونوا غدا" مشرقا يلوح في الأفق ، وهذا ماضي اندثر وإنصهر بعد ان أعتلى هذا النظام كرسي الحكم ، وطوي صفحة ليفتح صفحة تسمي صفحة الخنوع والخوف ، فاعمل ادواته في تدمير التعليم اولا" ومن جراءه تحطيم الشخصية المستقلة للنشء ، وازالة الشخصية المكتملة التي يشبون عليها ، وهزهم داخليا بمناهج وافكار سلفية متطرفة تبعادهم من الارتقاء والتقدم وتضعفهم تربويا واخلاقيا وتفتح لهم ثقافات أخري. ومناهج اهترت منذ امد بعيد ، فماتت فيهم المسئولية واندثرت فيهم الشخصية ، فكانت هي النتاج للضغوط الحياتية التي يعانيها اولياء امورهم التي داستهم عجلة الإقتصاد ، فابتعدوا عن صغارهم فسقط التعليم المدرسي والتعليم الأسري ، وتفشت البطالة والعطالة ، فتجد اولياء الأمور يكدحون في مهنة ومهنتين وثلاثة ، وتجد الابناء ، يتسكعون بين البوادي وشوادي ، يهيمون علي وجوهم ، ويسلكون مسالك عفا عليها الزمن ، يتسابقون للإنغماس في حضارات غربية مختلفة ، تنعمت بالرزيلة في منهجها المفتوح ، وتقدمت بالعمل والمثابرة في مخبرها ، فحق عليها التقدم علميا ، والتاخر اخلاقيا" ، فأخذنا منهم التاخر أخلاقيا ، وفشلنا في التقدم علميا" .

(27) عاما والمعاول الهدامة لحكومة الانقاذ الموبوءة تعمل في جسم التعليم حتي ضمر وتلاشي ، وكانت حصيلته شباب لا يعرفون سوي الخنوع والخوف والرهبة ، ولم يتذوقوا طعما للحرية حتي يطلبوها ، ولم تفتح بصيرتهم الاكاديمية والعلمية والثقافية ، وماتت فيهم الشخصية المدركة المستلهمة للواقع ، فصاروا يترنحون بين القهاوي والنوادي ، ويرتدون الازياء الغربية المختلفة عن بيئتنا ، ويطاردون الثراء الذي لا يعرف منبعه ولا مرتعه ، لا تهمهم حرية ، ولا تحفزهم ديمقراطية ، عقول دمرتها صور المتأسلمين الذين سنوا سنن الفساد ، فأمسي منهجا يساوي مناهج التعليم المتقدمة ، وشيدوا قصور ومزارع وشركات ، علي ظهور الشعب المقهور ، وفتحوا طريق الحرمات للجيل القادم ، الذي انشغل ايضا بثراء الحظ وطريق الباطل .

هكذا اندثر التعليم ، فصار مقررات تفرغ علي ابواب المدارس والجامعات بعد خروج الطالب من اول بوابتها .

ان الجيل الذي ترعرع في ثياب هذه الحكومة الفاسدة المستبدة ، الذي استحكمت فيهم فضيعت كيانهم ، فارتدوا لباس الخنوع والخوف والجبن الا قله قليلة ممن طالتهم أنيابه الظالمة ، وقهره المستمر فنجو بالمواقف بين متفرج ، او مقاتل ، واصبحت مهمتهم عسيرة في توعية هذا الكم الهائل من الشباب الذين ضاقوا الذل وصبروا عليه وتعايشوا معه ، وجل همهم ان يتخاطفوا الفتات الذي يسقط من براثن مفسديه المتأسلمين ليتقاسموه ، منزوين قانعين بما كسبوا ، لزاما علينا توعيتهم ، بلباس الحرية والديمقراطية ، وازالة هذا الطغيان ، ولا يتاتي هذا الا بفتح بصيرتهم ، بالهداية والتثقيف الفكري لهم من جديد ، فلا يزال خربجي الجامعات لا يجيدون حتي القراءة والكتابة بصورة جيدة ، ولم يتحملوا المسئولية علي انفسهم دعك من تحملها في النطاق الأسري ، ونحن نريد ان نحملهم مسئولية وطن ومآسي شعب ، وإستبداد ظالم .

الإستنارة تبدأ بالتخطيط السليم ، والإحتواء الروحي ، هنالك جيل هائم علي وجهه يحتاج التوجية والصبر ، وهنالك حكومة فاسدة تستمتع بهلاك وطن ، وهنالك معارضة مريضة لاتعرف ماذا تريد ؟ وهنالك وطن ينهار يحتاج لبذور من وطنيين امناء يطبطون علي جراحه حتي تندمل .

الثورة بداية الاستنارة

والعصيان يقوم به المدركين ..

Ghalib Tayfour

comments

أضف تعليق


كراكاتير سودانى

توثيقات سودانية | تابعونا على اليوتيوب

 
Merken
Merken
Merken
Merken
Merken

مدن ومعالم سودانية

منوعات ثقافية

الشعر السودانى

اغانى وطنية

الصحة والتعليم

توثيقات سودانية

معلومات علمية

تاريخ السودان

متنوعات ثقافية