البشير شرد و اللا راجع ؟..بل نجح العصيان مليون بالمئة .

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

12-01-2016

لبنى احمد حسين

لم استغرب وصف عمر البشير للعصيان المدني الحضاري الراقي في السودان بأنه فاشل مليون بالمئه ، فمثله يقيس حجم النجاح بطول انهار الدم المسفوك و ارتفاع لهيب الحرائق وحجم الدمار و عدد مئات الالوف من الضحايا و المشردين من ديارهم و الدليل هو انجازات نظامه طوال السبعة و عشرين عاماً الماضية و التي لا تخرج عن هذا الاطار . فمن اين و كيف لمثله اعتبار العصيان المدني الحضاري الراقي نجاح ؟ ..

سيسجل التأريخ تأريخ السابع و العشرين من نوفمبر سنة 2016م باعتباره يوم المواجهة بين الثور الهائج المتعطش للدماء و بين انسان سوي ثاقب النظر سليم التفكير لا يحمل سكيناً و ليس له " قرون " مثله و لكن له عقل ، لا كعقل " جغميس ". نجح الاعتصام بل و نجح بنسبة مليون بالمئة على الاقل في حرمان داركولا من ممارسة هوايته في وضح نهار الخرطوم ، و نجح في تعرية النظام و نجح في بث الرعب في اصحاب المركب الغرقى و نجح في توحيد اهل السودان للالتفاف حول راية واحدة مكتوب عليها : ( العصيان المدني ) .. و انما النصر لقريب بيوم يروه بعيدا و نراه قريبا .

تحية اجلال و فخر لكل من جعل يوم السابع و العشرين من نوفمبر و الايام التالية عيداً ، عيد سعيد عاد بجديد لا بما مضى ، التحية و الحرية لكل المعتقلين و المعتقلات في سجون و معتقلات النظام ، لكل النساء و الرجال الصامدين في بلادي . و الخزي و العار لفقهاء السلطان و الشيطان و هم يفتون بحرمة الخروج علي الحاكم عدا أن يكفر صراحة ، حتى اذا كان هذا الخروج هو عدم الخروج من البيوت ، ثم نسوا أن يخبرونا هل اعتنق السيد الصادق المهدي البوذية او انتمى الراحل احمد الميرغنى للهندوسية ليلة الثلاثين من يونيو المشئومة تلك ؟ ام لا .. و الا .. فلماذا ترى الخروج عليهما و على ظهر الدبابة حلال ؟ لعل هم ذاتهم شيوخ السلطان الذين قهقهوا بالضحك و القرقرة حينما سألهم رئيسهم عن كيف يكفر عن ذنب سفك دماء عشرات الالاف من المسلمين ؟ ..أي والله انفجروا ضاحكين و يشهد اليوتيوب على ذلك .. هم ذاتهم الشيوخ الذين يعتبرون الحزب الشيوعي السوداني رجساً من عمل الشيطان فحاصروه بينما يرحبون بفرش الارض بالسجاد الاحمر للحزب الشيوعي الصيني بذات اليوم و بذات مدينة الخرطوم في خواتيم نوفمبر ..

لو كان الرئيس حقاً رئيس دولة لرحب بحق و حرية المواطنين و لو كان فرد واحداّ في التعبير بالطرق السلمية ، و لكن كيف لجغميس ان يصير رئيس ؟ يستمتع بقطرات المطر في مراكش ، بينما الخرطوم تمطر بؤساً و فقرأ و غلاءاً ، و يهرول ليتفرج على سباق الفورميلا بدلاً عن الفرجة علي السباق المارثوني بل الصاروخي للدولار و هو يقف على اعتاب العشرين الف ، لا العشرين فقط و التى جاء الانقلاب لينقذنا من الانحدار نحوها .

مشاهد النساء و الرجال من المسنين و غير المسنين يحملون اللافتات بعدم القدرة على شراء الدواء ، لا بسبب الا لان شليل اكلو الدودو و بلعو التمساح . و تبشرنا الاخبار بخبر التسول ، و من السخرية ان من يبشرنا به هو مصطفى عثمان اسماعيل شاتم الشعب السوداني بالشحدة " سخصياً " أشقائنا بالخليج أسألكم بالله ، و بكل عزيز لديكم ، و كما تقول حبوباتنا " عرضتّكم بالرسول " : بأن ردوا قرعة الشحاد خاوية أستحلفكم بالله العزيز الغني يا أهل الفضل و الفضل يسبقكم أن تبرعتم لأهل السودان بدواء فأوصلوه بايديكم الي المستحق أو فسلموه لمبادرة شارع الحوادث ، لأولاد و بنات السيدة ام قسمة ست الشاي ، اولئك هم المستأمنون علي االدواء وعلي ارواح الابرياء ، فهم وزارة صحتنا المتوّجه في هذا الليل البهيم ، من قال لكم ان الدواء سيصل الي مستحقيه اذا سلمتموه لعصابة الانقاذ و أنه لن يتحوّل الي الجيوب الخفية حتى اذا انكشف امرها تستّر وزير العدل على الاسماء بتسوية الثلث بأمر قيادته السيادية مثلما فعل مع مبلغ المئة مليون درهم اماراتي المخصصة لاستيراد الدواء ؟ أسألوا عن خبر الاربع و ثلاثين شركة ، و اين ذهبت المئة مليون درهم اماراتي مخصصة لاستيراد الدواء ؟ لتعلموا أين ستذهب " حزمة الادوية الموعودة "؟ .. الفضل يسبقكم يا أشقاء ، و لكن كيف يستأمن علي توزيع دواء " الهدية او الصدقة " من يتستّر على حرامية الدواء و المتاجرين بمعاناة و ارواح المرضى و الجرحى و يقبل بتسوية إذعان ، أذعان صاحب الحق لا المتهم و يقبل ثلث المبلغ و اما الثلثين فليعش حمار الوادي لحين نمو النجيلة في خريف العام المقبل ، و مجالس المدينة و اطرافها يعلمون من هم اصحاب الحظوة الذين امسك وزير العدلية - بأمر سادته - عن ذكر اسمائهم داخل البرلمان .

شرد ؟ و اللا راجع ؟ هرب او عاد ، يلاحقه و عصابته صمود الشرفاء من بنات و ابناء هذا الوطن .. القابضين على جمر القضية ، قضية الحرية و الخبز و الدواء ، تشيعه و عصابته اللعنات و الاكف المتضرعات الي رب العباد بانعتاق و فكاك البلاد من فك هذا المارد المتسلط المفترس الذي لا يشبع ، و لا يكلّ و لا يملّ من سفك الدماء و اشعال الفتن و المحن و تقطيع اوصال البلاد و الكذب و الرقيص و الضحك و الاستفزاز و الاستهزاء بمحنة شعب تفرقت به السبل بين مواطن صب عليه سوط عذاب بداخل وطن ممزق او لاجئ محمول على مراكب الموت في عرض البحار .
عاد او شرد ، عاش او انقبر ، تشيعه و حاشيته اللعنات و دعوات المظلومين ، و صمود الشرفاء يزلزل اركان عرشه المتهالك . عصيان شعب معلم يلجم ثوره الهائج المتعطش للدماء و سفكها و حتماّ النصر قريب لينقذنا من دولة المشروع الحضاري ذات المخدرات بالقناطير المقنطرة ، يا لطيف ..

من جغمسة جغميس :
(
طبيعة السو دانيين وارتباطهم بالأرض واحدة من العوائق الكبيرة التي كانت تواجه المستثمر الأجنبي ( !..

نسخ و لصق نقلاً عن الخليج الاماراتية.

comments

أضف تعليق


Sudanese Songs | اغانى سودانية

كراكاتير سودانى

توثيقات سودانية | تابعونا على اليوتيوب

 
Merken
Merken
Merken
Merken
Merken

مدن ومعالم سودانية

Who's Online

47 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

منوعات ثقافية

الشعر السودانى

اغانى وطنية

الصحة والتعليم

توثيقات سودانية

معلومات علمية

تاريخ السودان

متنوعات ثقافية