معلومات مثيرة في قصة "طائرة سودانير"، ضياع (10) مليون دولار اثناء صفقة الشراء.. وكمال عبد اللطيف في دائرة الاشراف

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

12-07-2016

الراكوبة انتشرت على وسائط التواصل الاجتماعي معلومات جديدة، حول طائرة "سودانير" التي قامت الشركة بعرضها في مزادات عالمية، من اجل بيعها، بمزاعم انها خرجت من الخدمة.
وذكرت المصادر – التي لم يتسنى للراكوبة التأكد منها - إن طائرة الخطوط الجوية السودانية، المعروضة حاليا للبيع، تم تصنيعها في عام 1987م واشترتها سودانير في الفترة بين 2005 و2006م

.
وأفادت المصادر ان الصفقة وراءها وزير المعادن السابق "كمال عبد اللطيف" الذي كان يشغل – حينها - منصب رئيس مجلس ادارة "سودانير". ونوّهت المصادر الى ان مدير عام الشركة – وقتها - اللواء نصرالدين محمد احمد، اشترك ايضا في صفقة شراء الطائرة من الشركة المصرية.
وذكرت المصادر ان التنفيذ تم بواسطة المدير المالى عبدالوهاب الخير المشهور بـ"دبورة"، وان هناك وسيط لبنانى مقيم بمدينة نيامى بالنيجر، اسمه حسن كمال، وهو صديق اللواء نصرالدين محمد احمد. بيد ان المصادر جاءت وقالت إنها ليست ملمة بكل مهام الوسيط، وبالتالي لا تستطع تحديد دوره الفعلي في عملية البيع.
وكشفت المصادر أن المجموعة التي نفذت واشرفت شراء الطائرة من الشركة المصرية، قامت بدفع مبلغ 5 مليون دولار، نظير امتلاك الطائرة.
واشارت المصادر الى ان بعض قيادات "سودانير"، احتجوا بشدة على شراء الطائرة، وقالوا ان سعرها غير مناسب، وانه يبدو اكبر من المتوقع، مشيرين الى ان سعرها ينبغي الا يتجاوز مبلغ 4 مليون دولار.
ولفتت المصادر الى ان ادارة "سودانير" اكتشفت - لاحقاً - ان المبلغ الذي تم دفعه لشراء الطائرة، هو 15 مليون دولار، وليس خمسة مليون دولار، الامر الذي فجّر كثير من بؤر الخلافات التي كانت مكتومة.
وكانت شركة الخطوط الجوية السودانية "سودانير"، قد عرضت طائرة إيرباص A310 تحمل اسم (الميمون) للبيع في المزاد، على موقع "إيباي" الإلكتروني، عن طريق أحد الوسطاء، على ان تبدأ القيمة بـ(600) ألف دولار.
وذكر الاعلان المنشور في موقع "إيباي" أن من يريد شراء الطائرة مباشرة عليه دفع مبلغ مليون ومئاتي ألف دولار ويذهب لاستلامها من مطار الخرطوم.
وأوضح الإعلان أن الطائرة مستعملة وأنها من طراز إيرباص A310-322 ومعطلة حالياً، منوهاً إلى أنها تحتوي على محركين من طراز 2x Pratt & Whitney JT9D-7R4E1 لا يزالان قادران على العمل بشكل جيد موضحاً أن الديكور الداخلي لكابينة القيادة مكتمل.
ولفت الإعلان إلى أن الطائرة صُنعت في العام 1987م وأنها ظلت في التخزين لعدد من السنوات، ولهذا لا يمكن تشغيلها الآن.
وتمكن الصحافي السوداني عبد الرحمن الامين من مخاطبة موقع "إيباي" بان عرض الطائرة للموقع يتنافى مع العقوبات الامريكية المفروضة على الحكومة السودانية، الامر الذي دعا ادارة الموقع لسحب الاعلان الخاص بالترويج للطائرة.
وبدورها أقرت الإدارة العليا للخطوط الجوية السودانية بعرض الطائرة للبيع، وقالت "إن هناك مجموعة من الطائرات مختلفة الأنواع والشركات في الركن الشمالي الشرقي من المطار، خرجت من الخدمة، وتم بيع جزء منها بالعملة المحلية، وهذه الطائرة مثلها، ورأت سودانير عرضها خارجياً عسى أن تتحصل على أسعار أفضل بالعملة الأجنبية".
وبعد فضيحة إيباي تم الإعلان عن بيع الطائرة في موقع سكاي فور باي .. وخُفض سعر البيع الفوري إلى واحد مليون دولار بعد أن كان مبلغ البيع الفوري مليون و200 ألف دولار.

comments

أضف تعليق


Sudanese Songs | اغانى سودانية

كراكاتير سودانى

توثيقات سودانية | تابعونا على اليوتيوب

 
Merken
Merken
Merken
Merken
Merken

مدن ومعالم سودانية

Who's Online

60 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

منوعات ثقافية

الشعر السودانى

اغانى وطنية

الصحة والتعليم

توثيقات سودانية

معلومات علمية

تاريخ السودان

متنوعات ثقافية